وظائف


تدريب

عمل تطوعي

منح لدراسات عليا

منح لدورات تدريبية

مؤتمرات

اخبار حقوق الانسان


شكاوى انتهاكات حقوق الإنسان

حملات

بيانات صحفية

نشرات دورية

جوائر حقوق انسان

أجندة حقوق الإنسان

فرص تمويل

 
 

 الاخبار » شكاوى انتهاكات حقوق الإنسان

المركز المصري للحق في السكن يصادر حرية الرأي والتعبير

  7 فبراير 2010 | زيارات: 4870

المركز المصري للحق في السكن يصادر حرية الرأي والتعبير

alt


في واقعة هي وصمة عار في تاريخ المجتمع المدني في مصر أقدم المركز المصري للحق في السكن على اتهام الصحفية / رشا عزب من جريدة الفجر بالتهكم ونشر أخبار كاذبة بهدف التشكيك في أداء المركز المصري وأقام دعوي قضائية ضدهما نظرت أولي جلساتها اليوم 30/9/2009 أمام محكمة تاج الدول دائرة التعويضات طالب فيها المركز الجريدة والصحفية بتعويض قدره مليون جنية وذلك بعد نشر تحقيق في العدد الصادر بتاريخ 8/6/2009 بعنوان (اتهامات بالتبشير والنصب في مركز حقوق السكن) وقد تناول الخبر المواقف السلبية للمركز المصري ومديرته ضد العاملين الذين تركوا العمل بالمركز بالإضافة للأداء السلبي للمركز بأحدي القضايا التي تبناها وهي قضية " قلعة الكبش ". 
وقد أثار هذا السلوك غضب كثير من الصحفيين وبعض مؤسسات حقوق الإنسان والعديد من النشطاء لما به من مصادرة لحرية الرأي والتعبير وعدم الالتزام بمبدأ الحوار وتقبل النقد البناء والايجابي الذي من شأنه الإصلاح وليس التشهير أو الاضراربسمعه المركز .
وعلى الرغم من المركز يدعي أنه مركز حقوقي إلا أنه أول من انتهك حقوق العاملين به والصحفيين وصادر أرائهم وترجع تفاصيل الخبر إلي قيام سكان قلعة الكبش والذين دفعهم المركز لعمل توكيلات للمحامين بالمركز لتمثيلهم ضد تعنت الحكومة في التعامل مع ماساتهم ولما لم يقم المركز بالتعامل مع القضية بشكل جدي بما يضمن حقوق موكليه من الاهالى.
وبتصريح العديد من أهالي قلعة الكبش(أصحاب القضية) بأن المركز لم يتعامل مع قضيتهم بمصداقية وكانت النتيجة أن بعضا منهم تعرضوا لأحكام الحبس بتهمة مقاومة السلطات وأحداث الشغب وقد تخلى عنهم المركز عندما قامت الحكومة بمقاضاتهم وتم حبسهم فعليا وقد قامت الصحفية / رشا عزب بنشر تلك الأحداث والآراء من واقع التحقيق الذي أجرته مع أهالي قلعة الكبش المتضررين إلا أن المركز وبدلا من استخدام حق الرد المشروع والذي من شأنه إن يكشف الحقائق ويرد الاتهامات سلك طريقا لا يرتاده إلا المشكوك في مصداقيتهم وقد نصت المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (إن لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود)
وتعلن مجموعة حماية للدفاع عن حقوق العاملين بالمجتمع المدني تضامنها الكامل مع الأستاذة / رشا عزب، ومع جريدة الفجر، واستعدادها لتقديم كل دعم ممكن للزميلة ولكل صحفي يتعرض لانتهاك حقه بالتعبير عما يقتنع به، وإننا نقف في وجه كل من يتاجر بهموم المنكوبين ويتربح من ألامهم ونقف في وجه مدعيي الدفاع عن حقوق الإنسان الذين يصادرون حرية الرأي والتعبير عندما تتعارض مع مصالحهم و تكشف ادعاءاتهم وأخيرا تؤكد المجموعة أنها لن تتعامل بعد الآن مع هذا المركز بوصفه مركز حقوق إنسان بل مجرد شركة تجارية ترفع شعارات حقوق الإنسان زورا لتحقيق مكاسب تقوم على انتهاك حقوق الإنسان وليس الدفاع عنها، فالمبادئ لا تتجزأ إلا إذا كانت غير موجودة بالأساس.

مجموعة حماية
للدفاع عن حقوق العاملين بمنظمات المجتمع المدني
 
 
    نسخة للطباعة